اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , لقاء الباب المفتوح [13] للشيخ : محمد بن صالح العثيمين


لقاء الباب المفتوح [13] - (للشيخ : محمد بن صالح العثيمين)
في هذا اللقاء تفسير الآيات الأولى من سورة النازعات، فبدأ بالتحدث فيها عن البسملة واختلاف العلماء فيها: هل هي آية من سورة الفاتحة أم لا؟ ثم واصل حديثه بتفسير الآيات من نفس السورة حتى الآية التاسعة من السورة، ثم أجاب على أسئلة الحضور.
تفسير آيات من سورة النازعات
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد خاتم النبيين وإمام المتقين، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.أما بعد:فهذا هو يوم الخميس الرابع من شهر جمادى الأولى عام (1413هـ)، وهو موعد اللقاء الأسبوعي في كل خميس، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يديم علينا جميع النعم، وأن ينفع بهذه اللقاءات وغيرها، وأن يرزقنا علماً نافعاً، وعملاً صالحاً، ورزقاً طيباً واسعاً.درسنا في هذا اليوم هو تفسير أول سورة النازعات.
 تفسير قوله تعالى: (يوم ترجف الراجفة، تتبعها الرادفة)
ثم قال تعالى: يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ * تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ [النازعات:6-7]، ( يَوْمَ تَرْجُفُ ) متعلقة بمحذوف والتقدير: اذكر يا محمد! وذكر الناس بهذا اليوم العظيم (تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ * تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ ) وهما النفختان في الصور.النفخة الأولى: ترجف الناس ويفزعون، ثم يموتون عن آخرهم إلا ما شاء الله، والنفخة الثانية يبعثون من قبورهم، يقوم الناس من قبورهم مرة واحدة، قال الله تعالى: فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ * فَإِذَا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ [النازعات:13-14].فإذا رجفت وتبعتها الرادفة انقسم الناس إلى قسمين: قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ * أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ [النازعات:8-9] وهذه قلوب الكفار، (واجفة) أي: خائفة خوفاً شديداً، ذليلة لا تكاد تحدق أو تنظر بقوة ولكن قد غضت أبصارهم -والعياذ بالله- لذلهم وهوانهم، قال الله تعالى: وَتَرَاهُمْ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا خَاشِعِينَ مِنَ الذُّلِّ يَنْظُرُونَ مِنْ طَرْفٍ خَفِيٍّ [الشورى:45].نسأل الله تعالى أن يتولانا وإياكم في الدنيا والآخرة، وأن يجعلنا ممن ينجون في هذا اليوم من عذاب الله، وأن يجعلنا من أوليائه المتقين، وحزبه المفلحين إنه جواد كريم.
الأسئلة

  حكم تخيير الرجل للزوجة أن تتنازل عن بعض وقتها للزوجة الثانية أو يطلقها
السؤال: هناك رجل متزوج باثنتين وحدث بينه وبين إحداهن صدود فخيرها بين أمرين: إما التسريح وإما أن تبقى معه على شرط أن تتنازل عن بعض وقتها للزوجة الثانية؟الجواب: لا حرج في هذا أن يقول: أنا لا أستطيع العدل بينكما؛ فإن شئت أن تبقي على ما أنا عليه أو أطلقك فله ذلك، ودليل هذا أن سودة بنت زمعة رضي الله عنها كانت كبيرة في السن فشعرت أن النبي صلى الله عليه وسلم سيطلقها فقالت: يا رسول الله ! إني وهبت يومي لـعائشة رضي الله عنها، وهبت يومها لـعائشة فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يقسم لـعائشة يومين يومها ويوم سودة الذي تنازلت عنه رضي الله عنها، فهذا لا بأس به.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , لقاء الباب المفتوح [13] للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

http://audio.islamweb.net