اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , فتاوى نور على الدرب [633] للشيخ : محمد بن صالح العثيمين


فتاوى نور على الدرب [633] - (للشيخ : محمد بن صالح العثيمين)

الصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام عند ذكره عبر البرامج الإذاعية
السؤال: أنا أستمع إلى إذاعة القرآن الكريم من بعض المحدثين وأثناء حديثهم يقوموا بذكر الرسول صلى الله عليه وسلم، فهل أصلي على الرسول أثناء ذكرهم له صلى الله عليه وسلم؟الجواب: إذا سمع الإنسان ذكر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فليصل عليه، فإن جبريل قال للنبي صلى الله عليه وسلم: ( رغم أنف امرئ ذكرت عنده فلم يصل عليك قل آمين فقال النبي صلى الله عليه وسلم: آمين ) ولهذا قال بعض أهل العلم: إنه يجب على من سمع ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلي عليه، وعلى هذا إذا سمعت في هذا البرنامج -برنامج نور على الدرب- ذكر النبي صلى الله عليه وسلم فصل عليه، وأنت يا أخي إذا فعلت ذلك نجوت من هذا الوعيد ثم حصل لك أجر؛ لأن من صلى على النبي صلى الله عليه وآله وسلم مرة واحدة صلى الله عليه بها عشراً، فأنت إذا صليت على النبي عليه الصلاة والسلام حصلت على ثلاث فوائد: الفائدة الأولى: امتثال أمر الله تبارك وتعالى فإن الله يقول: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56].الفائدة الثانية: أن ذلك من حق الرسول عليه الصلاة والسلام أن تصلي عليه؛ لأن الله أنقذك به من الضلالة ودلك إلى الرشد عن طريقه عليه الصلاة والسلام، فلا طريق يوصل إلى رضوان الله تعالى وجنته إلا طريق محمد صلى الله عليه وآله وسلم، والإنسان لو دله شخص على طريق بلد من البلاد التي يقصدها لرأى له معروفاً عليه فكيف بالنبي صلى الله عليه وسلم الذي دلك على الطريق الموصل إلى الجنة، فمن حقه عليك أن تصلي عليه، عليه الصلاة والسلام. الفائدة الثالثة: أنك إذا صليت عليه مرة واحدة صلى الله عليك بها عشراً، ومعنى الصلاة على النبي: أن يثني الله على نبيه صلى الله وسلم في الملأ الأعلى. هكذا قاله أبو العالية رحمه الله. فإذا كان هذا معنى الصلاة من الله على النبي صلى الله عليه وآله وسلم فكذلك أنت يرفع الله تعالى لك الذكر ويصلي عليك، يثني عليك عند الملائكة المقربين، هذه نعمة، والحسنة بعشر أمثالها ولله الحمد، ولهذا ينبغي للإنسان أن يكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في كل وقت وحين.
 

حكم متابعة المؤذن في الراديو والقول مثلما يقول
السؤال: أسمع في الراديو الأذان فهل أردد مع المؤذن الأذان وأدعو بدعاء الأذان بعد سماعي له من الراديو؟ الجواب: أما إذا كان ينقل الأذان مباشرة فنعم، تابع المؤذن وادع بالدعاء المعروف؛ لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول المؤذن ).وأما إذا كان مسجلاً فلا تتابعه؛ لأن التسجيل ليس أذاناً، ولهذا لا يجزئ عن الأذان أن يضع الإنسان شريطاً في المنارة ويفتح على الأذان فيسمعه الناس؛ لأن الأذان عبادة لابد أن يفعلها الإنسان تعبداً لله عز وجل، يدعو بها عباد الله إلى الصلاة.والخلاصة: إن كان تسمع الأذان في الراديو من المؤذن مباشرة فتابعه، وإن كان ذلك عن طريق التسجيل فلا تتابعه.
 

موقف الطالب من غش زملائه في قاعة الامتحان وما يجب عليه نحو ذلك
السؤال: أنا طالبة في المرحلة الثانوية، وفي أيام الامتحانات تقوم البعض من الطالبات بالغش فماذا أفعل؟ هل أقوم بإخبار المعلمة؟ وهل عليَّ شيء؟ وإذا عرفن الطالبات بذلك قد يدعون علي فهل هذه الدعوة تستجاب؟ الجواب: إذا رأى الطالب أو الطالبة من يغش في صالة الامتحان فالواجب أن يرفع أمره إلى المراقبة أو المراقب، وإذا لم يجد ذلك شيئاً فليرفعه إلى المدير أو المديرة، ولا يحل له السكوت على ذلك؛ لأن الغش من كبائر الذنوب، قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: ( من غش فليس منا )، وإذا كان من كبائر الذنوب فهو منكر، والنهي عن المنكر واجب.وإذا رفعت الأمر أو رفع الطالب الأمر إلى مَنْ يمكنه أن يعاقب على ذلك ثم عوقب هذا الغاش فإن ذلك ليس من ظلمه، يعني: ليس مظلوماً بهذا، بل هو منصور؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما قال: ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً، قالوا: يا رسول الله، هذا المظلوم فكيف نصر الظالم؟ قال: تمنعه من الظلم فذاك نصره ).وإذا دعا الغاش على من أخبر عنه فإن دعوته لا تقبل؛ لأنه آثم فيها وظالم والله تعالى لا يهدي القوم الظالمين إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ [الأنعام:21]، فدعاؤه لن يستجاب.
 

الحث على الإلحاح في الدعاء والتضرع إلى الله
السؤال: قرأت حديثاً عن الرسول صلى الله عليه وسلم بأن للصائم دعوة لا ترد، فهل هي في الدنيا أو في الآخرة؟ وإذا دعا الصائم بأي شيء هل يستجاب له؟ الجواب: أولاً: يجب نعلم أن الإنسان إذا دعا الله سبحانه وتعالى بإخلاص وافتقار واعتقاد أنه سبحانه وتعالى قادر على إجابة الدعوة فإن الله سبحانه وتعالى لن يخيب دعاءه، فإما أن يستجيب له ما دعا به، وإما أن يدخر ذلك عنده يوم القيامة، وإما أن يصرف عنه من السوء ما هو أعظم، فداعي الله -يعني: الذي يدعو الله- لن يخيب أبداً، بل لا يخلو من واحد من هذه الأمور الثلاثة، فليلح الإنسان بالدعاء وليفتقر إلى الله سبحانه وتعالى في كل شيء، وليسأل ربه كل شيء وإن كان شيئاً يسيراً؛ لأن الله تعالى رب كل شيء ومليكه، ولا يستحسر إذا دعا فلم يستجب له، بل يعتقد أنه رابح في كل حال، والله تبارك وتعالى قد يمنع عن عبده ما دعا به لرحمة العبد كما قال الله تعالى: وَعَسَى أن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [البقرة:216].
 

درجة حديث: (من قرأ (حم) في ليله أصبح...)
السؤال: ما صحة هذا الحديث: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من قرأ حم الدخان في ليله أصبح يستغفر له سبعون ألف ملك ).الجواب: هذا ضعيف لا يصح.
 

من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبداً
السؤال: ما صحة حديث: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبداً ). الجواب: هذا ضعيف.
 

درجة حديث: (من قرأ قل هو الله أحد ألف مرة فقد اشترى نفسه من الله تعالى)
السؤال: ما صحة حديث: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من قرأ قل هو الله أحد ألف مرة فقد اشترى نفسه من الله تعالى ). الجواب: وهو ضعيف. ويجب التنبيه على أن كثيراً من الأحاديث التي وردت في فضائل بعض السور أو بعض الآيات ضعيف أو قد تصل إلى حد الوضع، فيجب التنبه لهذا، وأن يعرض الإنسان هذه الأحاديث على أهل العلم بالحديث حتى يتبين الصحيح من الضعيف.
 

حكم تغطية المرأة لوجهها أثناء الطواف والسعي
السؤال: سائلة تذكر بأنها اعتمرت قبل ثلاث سنوات ولكن تقول: أثناء الطواف والسعي كانت مغطية لوجهها لحيائها. تقول: مع علمي بأنه لا يجوز تغطية الوجه أثناء العمرة، فما هو رأي فضيلتكم؟ وهل عليها شيء يا شيخ؟ الجواب: هذه المرأة أصابت في الواقع، أصابت الحق في كونها قد غطت وجهها في الطواف والسعي؛ لأن حولها رجال ليسوا من محارمها، فيجب عليها أن تغطي وجهها، فهي مصيبة فيما فعلت. المحرمة يحرم عليها النقاب، وأما تغطية الوجه فإنها واجبة -أعني: تغطية الوجه إذا كان حولها رجال من غير محارمها- وإن لم يكن حولها رجال من غير محارمها فكشف الوجه أولى، وقد ذكرت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: أن الرجال إذا مروا منهن قريباً سدلت إحداهن خمارها على وجهها.
 

حكم صوم من صام في غير رمضان وأكل ناسياً
السؤال: إذا صام الشخص في يوم غير رمضان وأكل ناسياً هل يبطل صيامه؟ الجواب: إذا أكل الصائم ناسياً فإن صيامه صحيح سواء في رمضان أو غير رمضان، لقول الله تبارك وتعالى: رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا [البقرة:286] فقال الله: ( قد فعلت ). ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه ).وأحب أن أزف إلى إخواني المسلمين هذه البشرى وهي: أن الله تبارك وتعالى عفا عن كل محرم فعله الإنسان ناسياً أو جاهلاً أو مكرهاً، فقوله تعالى: رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا [البقرة:286] شامل لكل ما يقع فيه الخطأ والنسيان. وقوله تعالى: مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ [النحل:106] هذا في الكفر وأكره الإنسان عليه وقلبه مطمئن بالإيمان فإن الله لا يؤاخذه به فما دون الكفر من باب أولى.وقد وردت أحاديث متعددة في سقوط الإثم عن من كان جاهلاً أو ناسياً، لو تكلم الإنسان في الصلاة يظن أن الكلام حلال فليس عليه شيء وصلاته صحيحة، لو أكل الإنسان وهو صائم يظن أن الشمس قد غربت وهي لم تغرب فليس عليه شيء، لو أكل يظن أن الفجر لم يطلع فتبين أنه طالع فليس عليه شيء، كل محرم فعله الإنسان ناسياً أو جاهلاً أو مكرهاً فليس عليه شيء، وهذا من تيسير الله عز وجل ورحمته بعباده.أما المأمورات فإنه إذا أمكن تدارك الواجب ولو تركه الإنسان ناسياً وجب عليه تداركه، ودليل ذلك: أن رجلاً صلى في مسجد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولم يطمئن في صلاته فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يعيد الصلاة وقال: ( إنك لم تصل ) حتى علمه عليه الصلاة والسلام أنه يجب عليه أن يطمئن، فدل ذلك على أن ترك المأمورات متى أمكن تداركه وجب على الإنسان تداركه ولو كان قد ترك الواجب جاهلاً أو ناسياً، بخلاف المحظورات المحرمات فإن الإنسان إذا فعلها ناسياً أو جاهلاً أو مكرهاً فليس عليه شيء إطلاقاً لا في الصلاة ولا في الصيام ولا في الحج.
 

حكم صوم المرأة الست من شوال قبل قضاء ما عليها من صيام رمضان
السؤال: هل يجوز للمرأة أن تنوي صيام الست من شوال قبل صيام القضاء بحيث تصوم القضاء في شهور أخرى؟ الجواب: لا، لا ينفعها ذلك ولا يكون لها أجر من صام السنة؛ لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: ( من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال ) فقال: ( من صام رمضان ) والمرأة التي عليها قضاء لم تصم رمضان إنما صامت بعضه، فلابد أن تقع الأيام الستة لمن أراد ثوابها بعد قضاء رمضان كله، وعلى هذا فإذا كانت المرأة أفطرت أيام حيضها سبعة أيام ثم تأخرت في قضائها حتى انتهى شوال فإنها تقضيها، أي: تقضي هذه الأيام ولا تقضي الأيام الستة؛ لأنها أخرت القضاء بلا عذر، أما لو كان لعذر كما لو كانت نفساء أو مريضة أو مسافرة فلها أن تقضي القضاء وتقضي أيضاً الأيام الستة من شوال، وقضاؤها أيام الست من شوال على سبيل الاستحباب لأن أصلها ليس بواجب، لكن إذا أرادت.
 

حكم المتوضئ تقع عليه النجاسة
السؤال: تقول السائلة: إذا وقعت نجاسة على الملابس أو الجسم.. جسم شخص مثلا متوضئ فهل يعيد الوضوء أم يكتفي بغسل المكان الذي تنجس؟ الجواب: لا يعيد الوضوء إذا تنجس بدنه بعد أن توضأ، بل يغسل النجاسة وكفى، لكن لو بال أو تغوط أو خرج منه ريح أو وجد منه ناقض من نواقض الوضوء وجب عليه أن يطهر محل النجاسة ويعيد الوضوء.
 

معنى قوله تعالى: (ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين)
السؤال: ما معنى الآية الكريمة: ذَلِكَ أَدْنَى أن يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ [الأحزاب:59]. الجواب: هذا تعليل لما سبق حيث قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ [الأحزاب:59] يعني: أنهن إذا أدنين من جلابيبهن عرف أنهن حرائر فلا يحصل من أحد أذية لهن، بخلاف الإماء فإن الإماء ربما يتعرض أحد لأذيتهن.
 

الأخوال من الرضاعة
السؤال: امرأة أرضعت عدة أشخاص نساء ورجال في سنوات مختلفة مع أبنائها، وكذلك أرضعت أمي، فهل هؤلاء الرجال يعتبرون أخوالي؟الجواب: يجب أن نعلم أن المرأة إذا أرضعت الطفل أو الطفلة خمس رضعات فأكثر صارت أماً لهذا الراضع وصار أولادها من بنين وبنات إخوة له، وبناءً على هذا فإن هذه المرأة التي أرضعت أم السائلة يكون أولادها إخواناً لأمها وأخو الأم خال لبنتها.
 

حكم من أكره على طلاق زوجته فلم ينو طلاقها وتلفظ بغير اسمها
السؤال: ما حكم من طلق زوجته ثلاثاً مكرهاً وذلك أن زواجه بفتاة معينة لم يكن برضا أقاربه فحبسوه وضربوه وأجبروه على الطلاق فطلقها ولكنه لم ينو بذلك طلاقها، ولذلك ذكر اسماً غير اسمها، وكذلك لم يخبرها بطلاقها، واستمر في إعطاء النفقة لها منذ أكثر من سنة ما الحكم في ذلك؟الجواب: الحكم أنه لا طلاق عليه؛ لأن هذا الرجل لم ينو طلاقها وسمى غيرها فليس عليه طلاق، ولكنني أقول لهؤلاء الذين أجبروه على أن يطلقها: إنهم اعتدوا عليه وعلى الزوجة، ولا يحل لهم أن يجبروه على طلاقها لأنهم لا يرغبون في نكاحه إياها لكونها ليست من القبيلة أو لكونها أجنبية أو ما أشبه ذلك؛ فإن هذا من المحرم، وهو عدوان وظلم على الرجل وعلى زوجته، فعليهم أن يتقوا الله تعالى، وأن يعلموا أنه لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى، وما دامت هذه المرأة ليس عليها مطعن في دينها ولا خلقها فإنه لا يجوز لهم أن يجبروه على طلاقها. نعم. لو كانت المرأة عليها خطأ في دينها فربما يقال أن لهم الحق في أن يأمروه بطلاقها وهو في هذه الحال يطيعهم، أما إذا لم يكن هناك عيب لا في الخلق ولا في الدين فإنه لا يلزمه أن يطيعهم في طلاق زوجته حتى ولو كان الذي أمره أباه فإنه لا يلزمه أن يطيعه، وقد سئل الإمام أحمد رحمه الله عن رجل أمره أبوه أن يطلق امرأته، فقال الإمام أحمد للرجل: لا تطلقها، قال: أو ليس النبي صلى الله عليه وسلم أمر عبد الله بن عمر أن يطلق امرأته لما أمره أبوه عمر ؟ فقال له الإمام أحمد : وهل أبوك عمر ؟ يعني: أن عمر إنما أمر ابنه أن يطلق زوجته لسبب شرعي، أما أبوك فأين السبب الشرعي؟فالحاصل: أنه لا يجب على الولد أن يطلق زوجته إذا أمره أبوه بذلك، حتى لو فرض أن الأب هجره وغضب عليه فإن ذلك لا يضره، أما لو ذكروا شيئاً يعيبها في دينها أو في خلقها فهذا له نظر آخر.
 

حكم إرضاع المرأة لطفلها وهي صائمة
السؤال: ما حكم إرضاع المرأة لطفلها في حالة الصيام؟ الجواب: لا بأس أن ترضع طفلها وهي صائمة، لكن إذا كانت تخاف أن ينقص لبنها نقصاً يضر بالطفل من أجل الصيام فإنها لا تصوم حتى ولو في رمضان.
 

عدد ركعات الصلاة يوم الجمعة ومسمياتها
السؤال: ما رأيكم في قول من قال بأن عدد ركعات صلاة يوم الجمعة عشرون ركعة ومنها: ركعتان تحية الوضوء، وركعتان دخول المسجد، وأربع ركعات قبل الجمعة، وأربع ركعات بعد الجمعة، وأربعة ركعات سنة الوقت أو ما يسمونه بذلك؟ الجواب: كل هذا لا أصل له، ولكن على كل واحد على انفراده صحيح، فالوضوء له سنة، ودخول المسجد له سنة، والصلاة بعد الجمعة سنة أيضاً، فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: ( إذا صلى أحدكم الجمعة فليصل بعدها أربعاً )، هذا ما نعرفه، لكن الصلاة قبل الجمعة غير محصورة بعدد، يصلي الإنسان ما شاء حتى لو جاء في الساعة الأولى وصلى خمسين ركعة أو أكثر أو أقل فلا بأس.
 

معنى قوله تعالى: (واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق)
السؤال: ما معنى قوله تعالى: وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ [المائدة:27]؟ الجواب: فمعنى الآية: أن ابني آدم من صلبه على رأي أكثر المفسرين قرَّبا قرباناً إلى الله عز وجل، فتقبل الله تعالى قربان واحد منهم ولم يتقبل قربان الآخر، والذي لم يتقبل منه حسد أخاه كيف يتقبل من أخيه ولم يتقبل منه فهدده بالقتل قال: لأقتلنك؛ حسداً وبغيا، فقال له أخوه: إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ [المائدة:27] فكأنه يقول: لو اتقيت الله لقبل منك، ثم بين له أخوه أنه لن يبسط يده إليه ليقتله قال: مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ [المائدة:28]، وفي النهاية طوعت له نفسه قتل أخيه فقتل أخاه فأصبح من الخاسرين، وقلق ماذا يصنع بهذه الجنازة فبعث الله غراباً يبحث في الأرض يحرثها بمنقاره أو بأظفاره من أجل أن يريه كيف يدفن أخاه فقال: يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ [المائدة:31].وأما ما ذكر في الإسرائيليات من أن آدم عليه الصلاة والسلام يأتيه بنتان في بطن وابنان في بطن وأن ابن هذا البطن يأخذ بنت البطن الآخر وما أشبه ذلك من الإسرائيليات فهذا لا أصل له، يعني في الإسرائيليات يقول: إن آدم يأتيه ذكر وأنثى في بطن وذكر وأنثى في بطن فالذكر الذي في البطن الأول يأخذ الأنثى التي في البطن الثاني والذكر الذي في البطن الثاني يأخذ الأنثى التي في البطن الأول، هكذا قيل في الإسرائيليات فهذا لا أصل له.
 

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , فتاوى نور على الدرب [633] للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

http://audio.islamweb.net