إسلام ويب

لقاء الباب المفتوح [208]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
  • انتقل الشيخ في هذا اللقاء إلى تفسير آيات من سورة الحديد معلقاً على ما مضى من تفسير الآية الأولى من هذه السورة، راداً على من يقول: إن معنى (استوى) أي: استولى؛ مشيراً إلى أن الأرض سبع طبقات كالسماء ومدللاً على ذلك بنصوص القرآن والسنة.

    1.   

    تفسير آيات من سورة الحديد

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    فهذا هو اللقاء الثامن بعد المائتين من اللقاءات المسماة: لقاء الباب المفتوح, التي تتم كل يوم خميس، وهذا الخميس هو السادس والعشرون من شهر صفر عام (1420هـ).

    تفسير قوله تعالى: (سبح لله ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم)

    نبتدئ هذا اللقاء كما هو العادة بتفسير ما يمن الله به عز وجل من كتابه العزيز, قال الله تبارك وتعالى: سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [الحديد:1] وسبق معنا التسبيح: وهو أن كل السماوات والأرض وما فيها تسبح لله عز وجل, على وجهين:

    1- بلسان المقال, تقول: سبحان الله.

    2- بلسان الحال, بمعنى أن حال هذه المخلوقات تدل على تنزه الله تبارك وتعالى عن العبث واللعب, وأنه منزه عن كل عيب ونقص.

    الكافر يسبح الله بأي وجه؟ بلسان الحال, لأنه لا يسبح الله بلسان المقال, بل هو يكفر بالله عز وجل.

    وسبق معنا قوله: الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ وأن الله له الحكم, وأن حكمه مبني على الحكمة وعلى العزة.

    تفسير قوله تعالى: (هو الأول والآخر والظاهر والباطن)

    قال تعالى: هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ [الحديد:3] أربعة أشياء, (الأول) أي: ليس قبله شيء, لأنه لو كان قبله شيء لكان الله مخلوقاً وهو عز وجل الخالق, ولهذا فسر النبي صلى الله عليه وسلم الأول بأنه الذي ليس قبله شيء, كل الموجودات بعد الله عز وجل, لا أحد مع الله ولا قبل الله.

    (والآخر): الذي ليس بعده شيء, لأنه لو كان بعده شيء لكان ما يأتي بعده غير مخلوق لله، ومع العلم أن كل المخلوقات كلها مخلوقة لله عز وجل, فهو الذي ليس بعده شيء, إذاً: هو الأول لا ابتداء له, والآخر لا انتهاء له, ليس بعده شيء.

    وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ (الظاهر): قال النبي صلى الله عليه وسلم في تفسيرها: (الذي ليس فوقه شيء) كل المخلوقات تحته جل وعلا, فليس فوقه شيء.

    (الباطن): قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الذي ليس دونه شيء) خبير عليم بكل شيء, لا يحول دونه جبال ولا أشجار ولا جدران ولا غير ذلك, ليس دونه شيء, لا دون بصره يرى كل شيء عز وجل, ولا دون سمعه يسمع كل شيء, ولا دون علمه يعلم كل شيء.

    الأول والآخر اشتملا على عموم الزمان, والظاهر والباطن على عموم المكان.

    تفسير قوله تعالى: (وهو بكل شيء عليم)

    قال تعالى: وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [الحديد:3] كل شيء الله عليم به: إِنَّ اللَّهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ [آل عمران:5] لو عمل الإنسان في جوف بيته, في حجرة مظلمة، فهل يعلم الله تعالى عمله؟ نعم. يعلم, بل زد على ذلك أنه يعلم ما توسوس به نفسه, كما قال الله عز وجل: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ [ق:16] أنت إذا فكرت في شيء فالله يعلم به قبل أن يكون, هل يعلم الماضي البعيد؟ نعم. بكل شيء, هل يعلم المستقبل البعيد؟ نعم. بكل شيء, ولهذا قال موسى عليه الصلاة والسلام لما سأله فرعون: فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى [طه:51] أي: ما شأنها؟ قص علينا: قَالَ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لا يَضِلُّ رَبِّي وَلا يَنْسَى [طه:52] (لا يضل): أي لا يجهل, لأن الضلال معناه الجهل, كما قال الله عز وجل في نبيه: وَوَجَدَكَ ضَالاً فَهَدَى [الضحى:7] ضالاً ليس بمعنى فاسق، لا. بل معناه أنه جاهل لا يدري, كما قال تعالى: وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ [الشورى:52]، وقال تعالى: وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ [العنكبوت:48] إذاً: الله بكل شيء عليم.

    يا أخي! إذا علمت أن الله بكل شيء عليم, هل يمكن لك أن تقدم على معصية الله وأنت في خفاء عن الناس؟ لا. لأنك تعلم بأن الله يعلمك, قال الله عز وجل: أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ [الزخرف:80] فإذاً: إذا آمنت بأن الله جل وعلا عليم بكل شيء فإنه يستلزم ألا تقوم بمعصيته ولو في الخفاء, وألا تترك طاعته ولو في الخفاء, ولقد قال الله عز وجل عن نوح عليه الصلاة والسلام: وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ [نوح:7] لئلا يسمعوا وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ [نوح:7] تغطوا بها لئلا يبصروا والعياذ بالله؛ لأنهم يكرهون الحق.

    تفسير قوله تعالى: (هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام...)

    قال تعالى: هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا [الحديد:4] (خلق السماوات والأرض): أوجدها عز وجل بكل نظام وتقدير, والسماوات سبع والأرضون سبع, والأرض سابقة على السماء لأن الله تعالى قال في سورة فصلت لما ذكر خلق الأرض: ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ [فصلت:11] خلق السماوات والأرض, الأرض قبل خلق السماوات لكن الله يبدأ بالسماوات لأنها أشرف من الأرض, وأعلى من الأرض.

    كيف السماوات؟ هل هي ملفوفة لفة واحدة؟ أو بينها مسافة؟ بينها مسافة, المسافة بعيدة جداً جداً, وهذا يلزم أن يكون أصغر السماوات سماء الدنيا, ويليها الثانية, والثالثة, كل واحدة أوسع من الأخرى, وسعة عظيمة، وهي متطابقة بعضها فوق بعض, وفي حديث المعراج أن الرسول صلى الله عليه وسلم كلما صعد إلى سماء استفتح ففتح له.

    والأرض جعلها الله تعالى في القرآن بصيغة الإفراد, الجمع أرضون, لا تجد (أرضون) في القرآن لا تأتي إلا (أرض) لكن الله أشار إلى أنها متعددة في قوله: اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ [الطلاق:12] أي: مثلهن في العدد لا في الصفة, لأن الصفة بين الأرض والسماء التماثل فيها بعيد جداً, لكن مثلهن في العدد، وصرحت بذلك السنة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (من اقتطع شبراً من الأرض ظلماً طوقه الله يوم القيامة من سبع أرضين).

    خلقها في ستة أيام, كم الأيام؟ أطلقها الله عز وجل, ما بين أن اليوم خمسون ألف سنة أو أقل أو أكثر, وإذا أطلق يحمل على المعروف المعهود, وهي أيامنا هذه, وقد جاء في الحديث أنها الأحد والإثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعة, الجمعة منتهى خلق السماوات والأرض, مبتداها الأحد, والسبت ليس فيه خلق لا ابتداء ولا انتهاء, فإذا قال قائل: أليس الله قادراً على أن يخلقها في لحظة؟ الجواب: بلى, لأن أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له: كن، فيكون, إذاً: لماذا كانت في ستة أيام؟ أجيب عن ذلك بجوابين:

    الأول: أن المخلوقات هذه يترتب بعضها على بعض, فرتب الله بعضها على بعض حتى أحكمها وانتهى منها في ستة أيام.

    الثاني: أن الله علم عباده التؤدة والتأني, وأن الأهم إحكام الشيء لا الفراغ منه, حتى يتأنى الإنسان فيما يصنعه ولو كان يكمله بساعة يتأنى ولو أكمله بساعتين, فعلم عز وجل سبحانه عباده التأني في الأمور التي هم قادرون عليها, وكلا الأمرين وجيه.

    تفسير قوله تعالى: (ثم استوى على العرش)

    قال تعالى: ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ [الحديد:4] (استوى) أي: علا عليه, على وجه يليق بجلاله, لا يمكن أن نمثله بخلقه؛ لأن الله ليس كمثله شيء, والعرش مخلوق عظيم, لا يعلم قدره إلا الذي خلقه عز وجل, وقد جاء في الحديث: (إن السماوات السبع والأرضين السبع في الكرسي كحلقة ألقيت في فلاة من الأرض) الحلقة: حلقة الدرع المكون من حلق الحديد: (وإن فضل العرش على الكرسي كفضل الفلاة على هذه الحلقة) إذاً: لا يعلم قدره إلا الله عز وجل, وليس لنا أن نسأل: ما مادة هذا الكرسي؛ من ذهب أو من فضة، أم لؤلؤ؟ ليس لنا حق أن نتكلم في هذا, هو عرش عظيم كما وصفه الله: رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ [التوبة:129] .. ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ [البروج:15] عرش عظيم جداً جداً، لا يعلم قدره إلا الله, استوى الله عليه لكمال سلطانه جل وعلا, قد تجدون في بعض الكتب: (استوى على العرش) أي: استولى عليه, أهكذا تجدون؟ الذي اطلع منكم على بعض كتب الأشعرية وما أشبههم يرى هذا, وهذا تحريف للكلم عن مواضعه, وقول على الله بلا حق وبلا علم؛ لأنه إذا كان خلق السماوات والأرض ثم استوى العرش قلنا: استولى على العرش, قبل الاستيلاء لمن العرش؟! انظر إلى بطلان هذا, ثم نقول: الله استولى على كل شيء, هل نقول: استولى على الأرض؟ لا يمكن أن نقول هذا, إذاً: يتعين أن تكون (استوى) بمعنى علا, كيف استوى؟ لا ندري، الله أعلم.

    1.   

    الأسئلة

    حكم إقامة السنن في السفر

    السؤال: فعل السنن الرواتب في السفر وخاصة ركعتي الضحى, وسنن قيام الليل, وسنة الفجر, والسنن بصفة عامة، هل ورد إقامتها في السفر؟

    الجواب: أولاً: الذي تبين لنا من السنة أن الذي يسقط في السفر ثلاثة أشياء فقط والباقي باق على ما هو عليه, والثلاث هي: سنة الظهر الراتبة, وراتبة المغرب, وراتبة العشاء, ثلاثة, والباقي افعله كما تشاء, حتى الظهر لو شئت أن تصلي تطوعاً بدون راتبة فلا بأس, إذاً: سنة الضحى مشروعة, التهجد في الليل مشروع, الوتر مشروع, سنة الفجر مشروعة, تحية المسجد مشروعة, كل النوافل باقية على أصلها إلا ثلاث، هي: راتبة الظهر, وراتبة المغرب, وراتبة العشاء، هذا الذي دلت عليه السنة.

    حكم الاستثناء في الإيمان

    السؤال: ما حكم الاستثناء في الإيمان, كأن يقول إنسان: أنا مؤمن إن شاء الله؟

    الجواب: قول الإنسان: أنا مؤمن إن شاء الله, إن كان قصده بذلك التبرك، أو أن إيماني وقع بمشيئة الله فهذا حق, ولا إشكال فيه، جائز, وإن كان متردداً بأن قيل له: أنت مؤمن؟ قال: إن شاء الله، أي أنه متردد، قد يكون وقد لا يكون، فهذا كفر مخرج عن الملة, لماذا؟ لأن التردد في الإيمان ليس بإيمان, إذ أن الإيمان هو الجزم، هذا بالنسبة لعقيدة الإيمان, أما بالنسبة للأعمال فالأعمال من الإيمان، لقوله عليه الصلاة والسلام: (الإيمان بضع وسبعون شعبة أعلاها قول: لا إله إلا الله, وأدناها إماطة الأذى عن الطريق, والحياء شعبة من الإيمان) إن كان قصده الأعمال، وقال: أنا مؤمن إن شاء الله بمعنى أنني مقيم لجميع خصال الإيمان, فهذا أيضاً صحيح, ليس كل إنسان مؤمن ويقوم بجميع الشرائع.

    حكم اختبار المعلم لطلابه وهو يعلم الإجابة

    السؤال: هل يجوز سؤال المعلم لطلابه تفسير آية من القرآن هو يعلم إجابتها لكن من باب أنه يرى طلابه هل فهموا أم لا؟

    الجواب: يجوز امتحان الطالب بما يعلمه المدرس ولا حرج, أليس جبريل سأل النبي عليه الصلاة والسلام عن الإسلام والإيمان والإحسان وهو يدري؟ نعم يدري، ولهذا قال: (صدقت) مع أن جبريل أراد أن الرسول عليه الصلاة والسلام أن يبين الدين الذي هو (الإسلام والإيمان والإحسان) على وجه السؤال والجواب ليكون أثبت, فيجوز للمدرس أن يسأل الطالب عن شيء هو يعلمه, في هذه الحال إذا سأله عن تفسير آية فمن المعلوم أنه لا يجوز أن يفسر الإنسان القرآن إلا بعلم, لكن لو فسره الطالب بما عنده هو، ولا يدري أصحيح هو أم لا، هل يجوز أم لا يجوز؟ الجواب: يجوز, لماذا؟ لأن عنده من يعدله ويصحح كلامه, أما أن يفسرها الطالب وهو لا يعلم من شخص على أنه استفتاه وأفتاه وانتهى فهذا لا يجوز, كذلك لو سأله المدرس، هل هذا حرام أم لا؟ يجوز؛ لماذا؟ لأن عنده من يعدل كلامه ويصححه.

    حكم التسمي بـ (عبد الإله) و(عبد الكامل)

    السؤال: حكم التسمي بعبد الإله, وعبد الكامل؟

    الجواب: لا بأس بهذا؛ لأن الإله من أسماء الله؛ ولأن الكامل أيضاً على وجه الإطلاق هو الله عز وجل، فلا بأس.

    كيفية وضع السبابة في التشهد

    السؤال: كيف يكون وضع السبابة في التشهد؟

    الجواب: تضم البنصر والخنصر, والوسطى حلقها مع الإبهام, وإن شئت ضممتها أيضاً, والإبهام إما أن تحلقها مع الوسطى وإما أن تضمها مع الاثنين وتضم الإبهام إليهما, والسبابة لا تضمها ولا ترفعها, عندما يأتي دعاء ارفعها مثل: اللهم صلِّ.. ارفعها إشارة إلى علو المدعو وهو الله سبحانه وتعالى.

    حكم أطفال المشركين في الآخرة

    السؤال: ما هو الراجح في حكم أطفال المشركين في الآخرة؟

    الجواب: أطفال المشركين الذين لا يميزون حكمهم في الدنيا حكم آبائهم إذا كانوا مشركين, بمعنى أننا لا نغسلهم ولا نكفنهم، ولا نصلي عليهم ولا ندفنهم مع المسلمين, فإن كان أحد أبوي الطفل مسلماً فهو مسلم, وأما في الآخرة فالصحيح أن علمهم عند الله, وأن الله عز وجل يمتحنهم يوم القيامة بما شاء, فمن أطاع دخل الجنة ومن عصى دخل النار.

    أعطيكم فائدة: الطفل بالنسبة لأبويه في الدين يتبع خيرهما؛ إن كانت الأم مسلمة فهو مسلم, وإن كان الأب مسلماً فهو مسلم.

    في النسب يتبع الأب: ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ [الأحزاب:5].

    في الحرية والرق يتبع أمه, فلو تزوج الحر أمة فأولاده أرقاء مملوكون لمالك الأم.

    في الطهارة والنجاسة والحل والحرمة يتبع أخبثهما, فلو نزا الحمار على الفرس أنثى الخيل وأتت بولد, فالولد نجس حرام, فالقواعد الآن أربع.

    حكم الاتفاق على استصناع السلعة وتأخير الثمن

    السؤال: الآن بعض التجار يشتري سلعة من صاحب مصنع يتفقان عليها حسب النموذج, فهل هذا البيع يعتبر بيع سَلَمَ, وإذا كان التاجر يقول: لا أستطيع أن أدفع المبلغ كاملاً, وإنما أدفعها على دفعات لكي أضمن حقي؟

    الجواب: هذا ليس سَلَمَاً, هذا يسمى استصناع سلعة, فيجوز أن يتفق مع صاحب المصنع من نجار أو حداد أو غيره على شيء معين موصوف مضبوط بالصفة ولا يسلمه إلا بعد إنجازه, سواء الثمن كله أو بعضه.

    حكم حلق الشعر الذي يظهر في الرقبة

    السؤال: ما حكم حلق الشعر الذي يظهر في الرقبة؟

    الجواب: لا بأس به, الشعور ثلاثة أقسام: قسم أمر بإزالته, وقسم نهي عن إزالته, وقسم سكت عنه.

    فالذي أمر بإزالته العانة والإبط والشارب, والذي نهي عن إزالته اللحية, والمسكوت عنه بقية الشعور, فيجوز إزالتها لكن الأفضل إبقاؤها ليس لأنه من المسكوت عنه؛ ولا لأنه من اللحية, لكن لأنها من خلقة الله عز وجل, ولا خلقها الله إلا لحكمة, لكن إذا دعت الحاجة إلى إزالتها فلا بأس.

    الرأي في جماعة التبليغ وحكم الخروج معهم

    السؤال: ما قول فضيلتكم في جماعة التبليغ والخروج معهم؟

    الجواب: من هم جماعة التبليغ ؟

    السائل: هم أهل الدعوة.

    الجواب: أنا إن شاء الله صاحب دعوة, مسلمون أم غير مسلمين؟

    السائل: مسلمون.

    الجواب: يصلون أم لا يصلون؟

    السائل: يصلون.

    الجواب: يسبحون أم لا يسبحون؟

    السائل: لا أدري.

    الجواب: لا، يسبحون وأكثر من غيرهم, هل يزكون؟ هل يحجون؟

    السائل: نعم.

    الجواب: هؤلاء في الواقع الذي أعطاه الله تعالى رغبة في العلم وتحصيلاً في العلم الأفضل ألا يخرج معهم, لأنه يضيع أوقاتاً كثيرة ليس فيها طلب علم, والقوم يكثر عندهم الجهل, والإنسان الذي ليس عنده شغل ويخشى أنه إن بقي في البلد ساح وضاع مع الضائعين فليخرج معهم, لا سيما الذين في بلادنا السعودية ، وكم من إنسان فاسق خرج معهم فصار من المستقيمين, بل إن الله هدى على أيديهم أناساً كفرة, فالتشنيع عليهم غلط, والحث على مصاحبتهم غلط, بل يقال: إن شأنهم من الأمور المباحة التي إن اشتغل الإنسان بالعلم فهو أفضل, وإن كان إذا بقي ضاع وقته عليه فلا بأس أن يصحبهم, لأننا لا نعلم عنهم إلا خيراً.

    بقي أن يقال: إنهم يقننون الخروج ثلاثة أيام, وأربعين يوماً, وأربعة أشهر, وقد سألناهم عن هذا: لماذا؟ قالوا: إن المقصود بهذا هو تمرين الإنسان في هذه المدة على العبادة, فأنت إن كان عندك رغبة في العلم وتحصيل العلم فاجلس واطلب العلم أفضل.

    السائل: الذي خرج معهم قد تنطلي عليه بعض البدع؟

    الجواب: أشكل ما عندهم هو هذا, الذين عندنا في السعودية أما الباقون لا أدري عنهم.

    السائل: والخروج معهم إلى باكستان ؟

    الجواب: أبداً. أنا أرى الذين عندنا لا يخرجون إلى باكستان ولا إلى غيرها للاجتماعات.

    السائل: أو قطر ؟

    الجواب: قطر أو غيرها, يبقون في بلادهم يأتون القرى ويدعونهم للخير, ويحثونهم عليه.

    السائل: يدعون أنهم مرتبطين فيمن هناك في باكستان ؟

    الجواب: أنا لا أرى ارتباطاً, ذهب أناس من الجماعة من القصيم وحضروا جلساتهم وأثنوا عليهم, لكن تعرف الناس في كثير من الأمور بين قادح ومادح.

    حكم التسمي بـ (عبد الجابر وعبد الناصر وإيمان وليلى)

    السؤال: ما حكم تسمية (عبد الجابر) و(عبد الناصر) و(إيمان) و(ليلى) فقد سمعنا أنها لا تجوز؟

    الجواب: أما (إيمان) لا أرى جوازها, الحكمة أن فيها تزكية من جهة, وفيها تذكير, والمرأة أنثى المسماة, والباقي ليس فيها شيء، بل تجوز, و(عبد الناصر) يجوز إلا إذا قصد بذلك التبرك بطاغية مصر .

    حكم جلسة الاستراحة ومتى يكبر: هل حال الجلوس أو عند الشروع في القيام؟

    السؤال: متى يكبر الإمام إذا كان جالساً للاستراحة, هل في حال الجلوس أم إذا شرع في القيام؟

    الجواب: إذا شرع في النهوض من السجود, يكبر ولو جلس, إذا كان إماماً هذا ربما نقول: يرجح أن يكون تكبيره إذا قام, وإذا كنت مؤتماً إذا جلس الإمام للاستراحة اجلس معه وإن كنت لا ترى هذه الجلسة، فحينئذٍ يكون التكبير أول ما ينهض من السجود،والجلسة هذه ليست سنة مطلقاً ولا مكروهة مطلقاً إنما هي للمحتاج إليها لكبر أو مرض أو وجع مفاصل، يجلس ثم ينهض, وأما الإنسان النشيط الذي ليس فيه شيء يقوم من السجود مباشرة, وإذا كان الإمام يجلس اجلس وإذا كان لا يجلس لا تجلس.

    كيفية صلة الأقارب والأباعد من الأرحام

    السؤال: كيف يكون التواصل لذوي الأرحام غير الوالدين؛ الخالات والعمات، والأخوال والأعمام, خاصة إذا كان المكان بعيداً؟

    الجواب: الصلة -بارك الله فيك- لم تبين في السنة ولا في الكتاب, فما عده الناس صلة فهو صلة, وهذا يختلف باختلاف الأحوال والأزمان والقرابة, مثلاً: من القرابة من له حق كبير عليك مثل عم وخال وابن عم البعيد ليس مثل هذا, أيضاً الأحوال تختلف؛ في حال المرض يجب أن تواصل عيادته والسؤال عن حاله, في حال الفقر يجب أن تواصل, وفي حال الغنى والصحة وكل الناس لاهون بأحوالهم ولا تزوره إلا في الشهر مرة, أو عن طريق الهاتف كفى.

    حكم السفر لصلة الرحم

    السؤال: لي خالة وهي في منطقة بعيدة والوصول إليها مكلف، هل يجوز أن أصلها في السنة مرة فقط؟

    الجواب: نعم. يكفي, في الوقت الحاضر يكفي في السنة مرة, والهاتف موجود إذا كان عندها هي هاتف.

    بيان أن في جماعة التبليغ من هو جاهل

    السؤال: قابلت أحد قادة التبليغ من الموجودين هنا في المملكة , يقول: إن مكة ليست مهبط الوحي وإنما مهبط الشيطان, وأن مهبط الجهد باكستان ؟

    الجواب: الظاهر أنه باكستاني!

    السائل: لا هو سعودي هنا.

    الجواب: هذا جاهل! علمه جزاك الله خيراً, أول ما نزل الوحي على رسول الله أين هو؟ اسأله.

    السائل: بلغناه يا شيخ!

    الجواب: إذا كنت بلغته فقد قامت عليه الحجة, وأمره إلى الله, لكن لا يحكم على الجماعة بحكم الفرد.

    السائل: هو يقود؟

    الجواب: ولو قادهم لا يطيعون بهذا أبداً, ونحن شاهدنا تأثيرهم، شيء عجيب! وإيثارهم وحسن أخلاقهم, صحيح أن عندهم جهل لكن يجب على طلبة العلم أن يوجهوهم.

    سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3039352974

    عدد مرات الحفظ

    729752051