إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب [716]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم من اعتمرت بعد أن رأت قطرات دم في غير وقت الحيض فظنتها استحاضة

    السؤال: امرأة ذهبت لأداء العمرة في نهاية شهر رمضان، وفي طريقها إلى مكة نزلت عليها قطرات من الدم، فاعتقدت أنها استحاضة ولم تلتفت لذلك، لأن دورتها جاءتها في بداية الشهر، فكانت تتوضأ لكل فرض وتصلي بالمسجد الحرام، وقد أدت العمرة كاملة، وقد لاحظت أن هذه الاستحاضة استمرت لمدة ثمانية أيام، وهي الآن لا تدري ما إذا كانت استحاضة أو دورة شهرية، ماذا تفعل؟ هل هي آثمة في دخولها المسجد الحرام؟ وماذا عليها؟ وما حكم عمرتها هل هي صحيحة مأجورين؟

    الجواب: القطرات لا تعتبر حيضاً، لأن الحيض هو الدم السائل، كما يدل على ذلك الاشتقاق، لأن الحيض مأخوذ من قولهم: حاض الوادي إذا سال، وعلى هذا فعمرة هذه السائلة عمرةٌ صحيحة، وبقاؤها في المسجد الحرام إذا كانت تأمن من نزول الدم إلى المسجد جائز لا إثم فيه، وصلاتها صحيحة أيضاً.

    1.   

    حكم العدة في حق من تزوجت وخلا بها الزوج دون أن يدخل بها ثم تفرقا

    السؤال: امرأة تملكت فقط دون دخول الرجل عليها، وقد فسخت الملكة، هل عليها من عدة، علماً بأن زوجها قد رآها وخلا بها وتحدث معها بأحاديث عامة، وكانت أخت الزوج الصغيرة ثمان سنوات تدخل وتخرج من الغرفة، وإذا كان عليها عدة فما مقدارها؟

    الجواب: هذه المرأة التي تزوجت وخلا بها الزوج وتحدث إليها تلزمها العدة، هكذا قضى به الصحابة رضي الله عنهم، وعدتها إن كانت تحيض ثلاث حيض، وإن لم تكن تحيض لصغرها أو بلوغها سن اليأس، أو لعملية استئصال الرحم مثلاً، فإن عدتها ثلاثة أشهر؛ لقول الله تبارك وتعالى وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ [الطلاق:4]، وقد اشتهر عند كثير من العامة أن العدة -أعني عدة الطلاق- ثلاثة أشهر بكل حال، وهذا غلطٌ عظيم، فأصل عدة التي يأتيها الحيض أن تحيض ثلاث مرات ولو طالت المدة، ولنفرض أن المطلقة كانت ترضع، والعادة أن المرضع لا يأتيها الحيض، فبقيت سنة أو سنتين لم يأتها الحيض، فنقول: عدتها إلى أن يأتيها الحيض ثلاث مرات، وكذلك لو كانت امرأة يكون طهرها طويلاً، بحيث يكون بين الحيضتين شهران، فهنا نقول: تنتظر حتى تحيض ثلاثة حيضات ولو زادت على نصف سنة، نعم من لا تحيض لكونها صغيرة، أو لكونها كبيرة آيسة، أو لقطع رحمها أو لغير ذلك من الأسباب التي نعلم أن الحيض لن يعود إليها، فهذه عدتها ثلاثة أشهر.

    1.   

    حكم خروج المطلقة من بيتها أيام العدة

    السؤال: امرأة طلقت طلاقاً رجعياً في الشهر السابع من الحمل، ولم يراجعها الزوج، فأصبح طلاقاً بائناً، ويلزمها عدة إلى حين وضع الحمل، ولم تكن تعلم أن من شروط العدة عدم الخروج من البيت، فما حكم ذلك؟

    الجواب: ليس عليها شيء، والمطلقة لها أن تخرج من البيت كغير المطلقة، أما التي لا تخرج من البيت فهي التي توفي عنها زوجها، فالتي توفي عنها زوجها لا تخرج من البيت إلا لحاجة، كمراجعة المستشفى مثلاً، ويكون ذلك في النهار، أما المطلقة فإنها كغيرها ممن لم يطلقن، أي: تخرج من البيت في ليلٍ أو نهار، ولا حرج.

    1.   

    حكم من أحرمت بعمرة وغطت وجهها بالنقاب على هيئة ليس فيها إبداء العينين

    السؤال: امرأة ذهبت إلى مكة لأداء العمرة، وعندما توضأت من الميقات لبست النقاب بدون أن تخرج عينيها لعدم وجود غطاء الوجه، فهل عليها شيء في ذلك؟ وهل عمرتها صحيحة؟ وماذا يلزمها؟

    الجواب: نعم. عمرتها صحيحة ولا يلزمها شيء، لأنها مجتهدة، إن أصابت فلها أجران وإن أخطأت فلها أجر، والنقاب إذا لم تخرج العينان بمعنى أنها وضعت بعض الخمار على بعض حتى تغطت عيناها لا بأس به، والمقصود من النهي عن النقاب: النقاب الذي ينتقب على حسب العادة، يغطى الوجه ويفتح للعينين، هذا هو الذي لا يجوز للمحرمة.

    1.   

    حكم الغش في أعذار الغياب

    السؤال: طالب في إحدى الكليات الشرعية، وله زميلٌ تخلف عن امتحان من الامتحانات بسبب النوم، والنوم ليس بعذرٍ مقبول لدى الكلية، فنصحته بأن يأتي بعذرٍ طبي لكي يختبر ولا يحمل هذه المادة، علماً بأن حملها سيسبب هبوطاً في معدله التراكمي، لا سيما ونحن على مشارف التخرج، ولكن هذا الزميل رفض ذلك رفضاً قاطعاً على اعتبار أن ذلك غش وكذب ومخالفٌ للنظام، وأنا أقنعته بأن يأتي بالعذر، علماً بأن كثيراً من الطلاب يفعلون ذلك من باب أن النوم عذرٌ مقبول، فما حكم الشرع في نظركم في ذلك؟

    الجواب: هذا الاقتراح منك اقتراحٌ محرم، ولقد غششت صاحبك وأوقعته في المهالك، لكن بفضل الله أنه لم يقبل منك، وهنيئاً له برفض هذا الاقتراح المحرم، والواجب على الإنسان أن يكون صدوقاً واضحاً صريحاً حتى يبارك له في عمله، قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ( البيعان بالخيار، فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما )، أي: أن البائع والمشتري بالخيار ما داما في المجلس؛ فإن صدقا وبيننا بورك لهما في بيعهما، وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما، فالواجب على الطلاب أن يكونوا صرحاء، يقولون الحق سواءٌ كان عليهم أو لهم؛ لقول الله تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ [النساء:135]، وإياك أيها الأخ أن تفعل مثل هذا، بل كان من واجبك أن تنهى عنه من أراد أن يفعل ذلك؛ لئلا يقع في الغش والكذب والدجل.

    1.   

    حكم الغش في الامتحانات

    السؤال: ما الحكم الشرعي في نظركم في الغش في الامتحانات؟

    الجواب: الظاهر أن هذا لا يحتاج إلى جواب، لأنه ما دام أقر أنه غش، فكيف يسأل عن حكمه؟! وقد علم عند أكثر الناس واشتهر عند أكثر الناس أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: ( من غش فليس منا )، وحينئذٍ يكون الغش في الامتحانات محرماً، بل من كبائر الذنوب، لأنه إذا تبرأ النبي صلى الله عليه وسلم من فعل فيعني هذا أنه من كبائر الذنوب، لا سيما وأن هذا الغش يترتب عليه أشياء في المستقبل، يترتب عليه الراتب والمرتبة، وغير ذلك مما هو مقرونٌ بالنجاح.

    1.   

    الصلاة إلى ما يظن أنه القبلة بعد الاجتهاد داخل العمران وخارجه

    السؤال: ما الحكم إذا صليت إلى القبلة التي توصلت إليها بعد اجتهادي، مع العلم أنني في منزل، ولكن لا أعلم أين القبلة؟

    الجواب: إذا فعلت هذا في البر وليس حولك من تسأله فاجتهدت وأخطأت فإن صلاتك صحيحة؛ لأنك فعلت ما تقدر عليه، وقد قال الله تعالى: لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة:286]، وأما إذا كنت في البلد فإنك غير معذور، لأنك إذا جهلت القبلة سألت صاحب البيت أو الجيران، أو ذهبت إلى المسجد لتنظر اتجاهه أو ما أشبه ذلك، المهم أنه يفرق بين البر والبلد، فالبلد يمكن للإنسان أن يسأل فيعرف القبلة، وأما البر فلا يمكن، فإذا اجتهد واتجه إلى جهةٍ معينة يظنها القبلة، فتبين أنها إلى غير القبلة، فصلاته صحيحة.

    1.   

    كيفية التعامل مع المتهاون في الصلاة الذي يؤذي والديه ويقترف المعاصي

    السؤال: لدي أخٌ لا يصلي إلا قليلاً، وهو عاقٌ لوالديه، كما أنه يشرب الدخان، وهو بذيء اللسان، بالإضافة إلى أعمال أخرى يقوم بها، فما الحكم في هذا الشخص؟ هل لنا أن نجلس معه في المجلس الذي يكون فيه؟ وهل نأكل معه من طبقٍ واحد أم يأخذ حكم تارك الصلاة؟

    الجواب: لا يأخذ حكم تارك الصلاة، لأن بينه وبين تارك الصلاة فرقاً، فتارك الصلاة كافرٌ مرتد ليس من المسلمين وهذا مسلم لكنه ناقص الإيمان، فأرى أن تنظروا للمصلحة، إن كان مشاركتكم إياه في الأكل والشرب والجلوس تؤدي إلى رقة قلبه وميوله إليكم فافعلوا، وهذا وإن كان لا يحصل في أول مرة أو ثاني مرة، لكن ما دمنا نعرف أن الرجل له نوع من الميل إلى الاستقامة، فلنجلس معه، ولنتحدث إليه ولنباسطه، أما إذا عرفتم أن الرجل معاندٌ مكابر، وأن هجره في هذه الأحوال يؤدي إلى خفة استكباره، وإلى رجوعه إلى الحق، فافعلوا، أي: جانبوه في الأكل والشرب والجلوس والتحدث.

    1.   

    حكم صلاة أربع ركعات قبل العصر

    السؤال: سمعت أن الرسول صلى الله علية وسلم قال: ( من صلى أربع ركعات قبل العصر دخل الجنة )، فهل هذا صحيح؟ وهل تجوز صلاتها بعد أذان العصر وقبل أداء الفريضة؟

    الجواب: هذا الحديث فيه مقال، فقد اختلف العلماء فيه، وعلى تقدير صحته فالمعنى أن من صلى أربع ركعات بسلامين بين الأذان والصلاة، والذي أعرف من الحديث أنه بلفظ: ( رحم الله امرأ صلى قبل العصر أربعاً )، ولا أعرفه بهذا اللفظ الذي ذكره السائل.

    1.   

    حكم الإنصات للخطبة في حق من لا تجب عليه الجمعة

    السؤال: نحن نجلس يوم الجمعة للاستماع إلى الخطبة من أحد المسجدين الحرم المكي أو الحرم النبوي عبر التلفاز، فإذا انتهت قمنا لصلاة الظهر، هل هذا صحيح؟ وهل يجب علينا مراعاة آداب الخطبة؟

    الجواب: أولاً: أين أنتم؟ لا بد أن نسأل: هل هم في مكة مثلاً؟ وهل هم حول مسجد تقام فيه الجمعة فلا يحل لهم أن يصلوا الظهر، يجب أن يحضروا الجمعة، حتى لو كانوا مسافرين وهم في البلد يجب أن يحضروا الجمعة مع الناس، أما إذا كانوا في مكانٍ لا جمعة فيه، مثل أن يكونوا في البر، واستمعوا إلى الخطبة، ثم قاموا فصلوا الظهر فلا حرج، وهذه الخطبة لا يلزمهم استماعها، يعني لهم أن يتحدثوا ولو كان الإمام يخطب، لأن ذلك ليس إمامهم حتى يجب عليهم الإنصات له.

    وبهذه المناسبة أقول: لو أن الإنسان في البلد، والبلد فيه جوامع متعددة، وسمع أحد الجوامع يخطب وهو لا يريد أن يصلي معه وإنما يريد أن يصلي في جامع آخر، فإن الكلام والبيع والشراء لا يحرم عليه حينئذٍ، لأن هذا الخطيب ليس الخطيب الذي يريد أن يصلي خلفه، ولو سمع الخطيب الذي يريد أن يصلي خلفه وجب عليه الإمساك عن الكلام وترك البيع والشراء، وإن كان لم يصل إلى المسجد بعد.

    مداخلة: وإذا كانت السائلة امرأة؟

    الشيخ: وكذلك إذا كانت السائلة امرأة فالمرأة لا تجب عليها الجمعة، سواءٌ كانت في البلد أو خارج البلد.

    1.   

    ما يلزم من نسي شيئاً من صلاته ولم يتذكر ذلك إلا بعد خروجه من المسجد

    السؤال: إذا نسي الشخص ركعة من صلاته جاهلاً أو ناسياً، ثم خرج من المسجد بعد السلام من الصلاة مباشرة، لأنه لم يستغرق وقتاً طويلاً ثم رجع، فهل يصلي ركعة واحدة ويسجد للسهو أم يعيد الصلاة من جديد؟

    الجواب: إذا لم يطل الفصل، ورجع من حين تذكر، ثم أتم صلاته فصلاته صحيحة، وعليه سجود السهو بعد السلام، وأما إذا طال الفصل أو أحدث فعليه أن يعيد الصلاة من أولها، وفيما إذا أحدث يجب عليه أن يتوضأ ثم يعيد الصلاة من أولها.

    مداخلة: كم مدة الفصل تقريباً؟

    الشيخ: الفصل مقيد بالعرف، يعني خمس دقائق.. أربع دقائق هذه طويلة.

    1.   

    حكم الجمع فيما لا يعد سفراً في العادة مع طول المسافة

    السؤال: أناس يعملون خارج مدينة الرياض مسافة مائة وثلاثين كيلو متراً، ويذهبون من الرياض ويقومون يومياً بجمع صلاة العصر مع الظهر جمع تقديم، علماً بأنهم يصلون إلى الرياض قبل صلاة العصر، وذلك في حوالي الثانية ظهراً، فهل يعد فعلهم هذا صحيح؟

    الجواب: ليس بصحيح فيما نرى، لأن هؤلاء ليسوا مسافرين عرفاً، فلا يجوز لهم الجمع ولا القصر، إلا إذا كان في ترك الجمع مشقة فلهم أن يجمعوا من أجل المشقة لا من أجل السفر، هذا على ما نراه من أن السفر مقيدٌ بالعرف، أما إذا قلنا: بأن السفر مقيدٌ بالمسافة، فهؤلاء مسافرون لهم القصر ولهم الجمع، لأنهم تجاوزوا المسافة المحددة وهي نحو ثلاثة وثمانين كيلو.

    1.   

    حكم حج المتمتع والقارن والمفرد إذا سعوا بعد طواف القدوم

    السؤال: هل السعي بعد طواف القدوم للقارن والمفرد والمتمتع يجزئ عن سعي الحج؟

    الجواب: أما القارن والمفرد فسعيه بعد طواف القدوم يجزئ، لأن أفعال العمرة دخلت في الحج، إذ إن القارن أفعاله كأفعال المفرد تماماً، ومن المعلوم أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأصحابه الذين كانوا معه -أي قارنين- لم يسعوا مرتين، وأما المتمتع فلا يكفيه سعي العمرة عن سعي الحج، لأن النسكين انفصلا وتميز بعضهما عن الآخر، فيجب على المتمتع طواف العمرة حين يقدم مكة، وسعي العمرة، ويجب عليه طواف الإفاضة وسعي الحج، فالطواف والسعي الأول للعمرة، والطواف والسعي الثاني للحج ولا بد.

    1.   

    أنساك الحج الثلاثة والفرق بينها

    السؤال: ما الفرق بين التمتع والإفراد والقران؟ وأيهما أفضل؟

    الجواب: القران والإفراد سواء في الأفعال، لكن يمتاز القارن بأنه حصل على نسكين وهما العمرة والحج، وأنه يجب عليه الهدي إن استطاع، وإلا صام ثلاثة أيام في الحج وسبعةً إذا رجع، وأما المتمتع فالفرق بينه وبين القارن والمفرد أن المتمتع يأتي بعمرة تامة مستقلة بطوافها وسعيها وتقصيرها، وبحجٍ تام بطوافه وسعيه وبقية أفعاله، لكنه يشارك القارن بأن عليه الهدي، فإن لم يجد صام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجع.

    وأما أيها أفضل؟ فأفضلها التمتع؛ لأن الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم أمر به أصحابه، وحتم عليهم، وغضب لما تباطئوا وراجعوه في هذا الأمر، فالتمتع أفضل من القران ومن الإفراد.

    1.   

    حكم من سافر إلى بلد وقصر الصلاة فيه وهو يريد الإقامة فيه أسبوعاً

    السؤال: سافرت إلى مكة لأجل العمرة، ولما قدمت في أول يوم حين وصولي إلى مكة صليت العصر ركعتين قصراً، مع العلم بأنني كنت أعلم أنني سوف أمكث في مكة أكثر من أسبوع، فهل أنا على صواب أفيدوني؟

    الجواب: نعم، هو على صواب، لأن القول الراجح الذي تدل عليه الأدلة أنه ليس هناك حد للإقامة ينقطع به السفر، بل الإنسان مسافر ما دام مغادراً بلده، ولم ينوِ الإقامة في البلد الذي وصل إليه، وعلى هذا فنقول: إن فعله صواب، وهكذا أيضاً لو جرى مثل ذلك فلا بأس.

    1.   

    معنى الكبائر والصغائر واللمم

    السؤال: ما هي الكبائر من الذنوب؟ وما هي الصغائر؟ وما معنى اللمم؟

    الجواب: الكبائر هي ما رتب عليه عقوبة خاصة، يعني أنه ليس مقتصراً على مجرد النهي أو التحريم، بل لا بد من عقوبة خاصة، مثل أن يقال: من فعل هذا فليس بمؤمن، أو فليس منا، أو ما أشبه ذلك، هذه هي الكبائر. والصغائر: هي المحرمات التي ليس عليها عقوبة، وأما اللمم في قوله تعالى: الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ [النجم:32]، فقيل: معناه إلا الصغائر، وعلى هذا يكون الاستثناء منقطعاً، وقيل: الشيء القليل من الكبائر، وعلى كل حال فعلى الإنسان أن يتوب إلى الله من كل ذنبٍ فعله، سواءٌ كان صغيراً أو كبيراً؛ لأن الإنسان لا يدري متى يفجأه الموت، فيجب عليه أن يبادر بالتوبة إلى الله عز وجل من كل ذنب.

    1.   

    حقيقة عالم البرزخ

    السؤال: عالم البرزخ ما حقيقته؟

    الجواب: أحيلك على نفسك إذا كنت في البرزخ فسوف تعرف ما حال الإنسان، ولكن الذي بلغنا من ذلك أن الإنسان إذا دفن وتولى عنه أصحابه حتى إنه ليسمع قرع نعالهم، أتاه ملكان فسألاه عن ربه ودينه ونبيه، فأما المؤمن -نسأل الله أن يجعلنا منهم- فيقول: ربي الله، وديني الإسلام، ونبيي محمد، فينادي منادٍ من السماء: أن صدق عبدي، فأفرشوه من الجنة، وألبسوه من الجنة، وافتحوا له باباً إلى الجنة، وأما المنافق المرتاب -والعياذ بالله- فإنه إذا سئل قال: ها ها لا أدري، سمعت الناس يقولون شيئاً فقلته -أعاذنا الله وإياكم منهم- فيضرب بمرزبة من حديد فيصيح صيحة يسمعها كل شيء إلا الثقلين، ويضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه -والعياذ بالله- أي: يدخل بعضها بعضاً من الضيق، ويفتح له بابٌ إلى النار -أجارنا الله وإياكم منها- ثم يبقى الإنسان على أمرٍ لا ندري عنه بالتفصيل، لكننا نؤمن بعذاب القبر ونعيم القبر.

    1.   

    معنى قاعدة: المشقة تجلب التيسير

    السؤال: ما معنى قاعدة: المشقة تجلب التيسير؟

    الجواب: هذه الكلمة فيها شيء من النظر، لكن لو قيل: اليسر مع المشقة لكان أولى، كما قال عز وجل: يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ [البقرة:185]، والمعنى: أن الإنسان إذا شق علية القيام بالواجب فانه يعفى عنه، كما في قول النبي صلى الله علية وعلى آلة وسلم لـعمران بن حصين : ( صل قائماً، فإن لم تستطع فقاعداً، فإن لم تستطع فعلى جنب )، وقال عز وجل في الصيام: فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [البقرة:185].

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3042469899

    عدد مرات الحفظ

    731486929